جديد

إنريكي ديلجادو كاسترو

إنريكي ديلجادو كاسترو


We are searching data for your request:

Forums and discussions:
Manuals and reference books:
Data from registers:
Wait the end of the search in all databases.
Upon completion, a link will appear to access the found materials.

ولد إنريكي ديلجادو كاسترو في إسبانيا عام 1907. عضو في الحزب الشيوعي (PCE) وأصبح المدير العام لمعهد الإصلاح الزراعي.

بعد اندلاع الحرب الأهلية الإسبانية ، أصبح كاسترو قائدًا للفوج الخامس في الجيش الجمهوري. توفي كاسترو عام 1963.


إنريكي كاسترو ديلجادو: la verdad sobre el «paraíso Socialista»

إنريكي كاسترو ديلجادو في عام 1937

Recomendamos en esta ocasión la lectura de dos libros manifiestamente testimoniales escritos en su día por إنريكي كاسترو ديلجادو، quien fuera fundador el 19 de Julio de 1936 del conocido Quinto Regimiento، unidad de reclutamiento y formación de cuadros Military y políticos del PCE، y postiormente toda la contienda española jefe del Comisariado Político de la zona lo oculta، la matanza a sangre fría de los Militares sublevados que se rindieron al fracasar el Alzamiento en el Cuartel de la Montaña de Madrid، a los cuales mandó asesinar، según el mismo confiesa con la escélebre frase، «que tampocoمطرمطر, سيجوير ماتاندو، hasta que el cansancio impida مطر ماس. Después & # 8230 después construir el socialismo ».

Sublevados asesinados a sangre fría en el patio del Cuartel de la Montaña de Madrid

La Trayectoria de su autor fue simple: comunista desde muy joven، inteligente y decidido، fue escando puestos en el PCE. Su labour durante la guerra le encumbró aún más llegando a formar parte de su Comité Central. En 1939 fue de los «الامتيازات» dirigentes comunistas que marcharon a Moscú، llevándose a su mujer، a su madre y a su hermana. Cuando llega a la URSS creyó haber alcanzado el nirvana، pero poco a poco، al guardar su capacidad de crítica y realismo، se fue desencantando hasta terminar odiando la idología que había sido la razón de su vida. Por puro milagro logró salir de la URSS en 1946 pasando a Residir en Méjico donde escribió su dos únicas y estremecedoras obras autobiográficas «صنع Hombres في Mosc» ذ «Mi fe se perdió en Moscú» primero esta última y luego aquella، bien que recomendamos leerlas al contario. Terminó por volver a España en 1964 donde a pesar de sus más que gravísimos antecedentes la tan denostada «ديكتادورا» del Generalísimo nada hizo counter él، muriendo en 1965.

Si realmente quieren sabre quiénes y cómo fueron los dirigentes de la zona frentepopulsita، y quiénes y qué fueron los de la URSS، no se pierdan ambos libros que، les aseguramos، leerán del tirón creemos quberían libos de dirigents afiliados y votantes del PSOE، de Podemos، de la CUP، de Bildu y de otras gentes de mal vivir claro que debido a su cerrazón mental mucho nos tememos que de nada les iba aprovechar.

«صنع Hombres في Mosc»

UN Documento Histórico de primera mano sobre algo de tanta importancia como la formación and actividades del partido comunista español (PCE) durante los años anteriores a 1936 y los de la guerra subsiguiente. El autor no puede estar más autorizado، pues no sólo vivió tal periodo، sino que fue protagonista más que destacado de él. Nadie mejor que él para hablar de un pasado jamás suficientemente conocido. A su condición de testimonio excepcional، «صنع Hombres في Mosc» une la de ser un libro escrito con rabia، dolor، esperanza، sangre y finalmente decepción. ¡Qué gran obra y qué gran lección! Enrique Castro Delgado habla en este libro con el corazón a todos los hombres del mundo. Años de reflexión son volcados en unas páginas inesperadas، terribles، escritas por alguien que ha vivido en el centro de un volcán y que tuvo el valor de dar testimonio fiel، directo y con desgarrada sinceridad de lo que vio y de lo que

الشجاعة هائلة ، لا يمكن تمييزها. حبلا دي لا أيديولوجيا كومو sustrato nocivo del alma oscura de los hombres. Es un libro bien construido، apuntalado por el párrafo breve y contundente. Parece que cada una de las palabras va a estallarnos ante los ojos. Por él pasan todos los personajes relatedes de aquellos años، en especial los dirigentes comunistas. Pero el protagonista الرئيسي، como no podía ser de otra forma en unas Memorias، es el propio Castro، que habla de sí mismo en tercera persona.

En este libro Castro aparece como un hombre concrado en su misión، que no es otra que la imponer los mandatos del Partido para que la guerra se lleve a cabo de una manera selectinada que no es otra que despiadada. Él mismo se quita la careta y se muestra como age: brutal e impositivo en sus formas y en su fondo. Sus confesiones llegan a extremeos sorprendentes، narradas además con displicencia، lo que anula cualquier posible intento de expiación.

«Mi fe se perdió en Moscú»

شجاعة وثائقية غير قابلة للاستهلاك «صنع Hombres في Mosc» حد ذاتها ، استمرارية ، y si cabe superado ، por «Mi fe se perdió en Moscú»، el cual nos atrevemos a asegurar que contuirá un effecto para todo lector interesado en los hechos políticos، sus reasonas y consecuencias del «بارايسو إشتراكيستا» que todavía hoy no pocos nos quieren hacer creer que fue la URSS.

«Mi fe se perdió en Moscú» es el relato de los seis angustiosos años que vivió el autor en Moscú. El título del libro ya indica su contenido y su argumentso. La profunda desilusión de Castro Delgado ante lo que él creía el paraíso en la tierra، se ve reflejada en estas páginas desoladoras y terribles. إل فريو ، الهامبر والإرهاب ، سوبري تودو إل تيرور ، فيورون لوس كومبانييروس إنزاريبلز دي كاسترو دورانتي تودو إيسي تيمبو ليغا ديسير "Moscú es para mí un gran presidio yo para Moscú un preso más» ذ «La URSS es un gran campo de Concentración con metro y autobuses». Este es el fondo del pensamiento de Castro al final de su obra tras esos años de ir، poco a poco، dándose cuenta de lo que period، en realidad، el socialismo. Su estancia en esa Castro formó parte de esa nomenclatura، pero a diferencia del resto preservó siempre un poso de sinceridad y verdad que le hizo، poco a poco، darse cuenta de lo que eran realmente، al tiempo que tuvo el valor de hacerse lo de posible a .


Der Weg ist das Ziel.


إحصاء لاوت ميتلويرت إنريكي كاسترو ديلجادو بيشر 150.549 كيلومتر جيلوفن. Damit ist er bereits 3،7567 Mal um die Erde gelaufen. هرتسليتشين جلوكوانش! حرب داس هي الأفضل.


Seine zurückgelegte Strecke entspricht in etwa 0،3916٪ der Entfernung Erde - Mond (384.400 Km). Nur wenige Menschen schaffen es diese Entfernung in ihrem Leben zurückzulegen. رجل موس سحر سبورتليش سين ام داس زو شافين. Die Anzahl an Kilometern die Enrique Castro Delgado bisher auf der Erde gelaufen ist، würde ausreichen um 13،7916 Mal um den Mond zu laufen.


Wenn Enrique Castro Delgado Sein Leben auf dem Mars verbringen würde، hätte er ihn bereits 7،0534 Mal umrundet.

*) Angaben basieren auf statistischen Durchschnittswerten eines Menschen.


سومير

Entré au parti communiste en 1925، il est emprisonné plusieurs fois sous la dictature de Primo de Rivera. Durant la guerre civile il organization et commande le cinquième régiment، unité communiste qui joue un rôle important dans la défense de Madrid. في سبتمبر 1936 ، اسم المدير العام للإصلاح الزراعي. Il المشاركة IN tant que représentant du commissariat a la guerre at toutes les dernières batailles aux côtés du général Rojo.

Après la guerre d'Espagne، il part pour l'URSS en qualité de repésentant du parti communiste Espagnol auprès du كومنترن. Condamné pour «divergences» ، باستثناء حالة كومنترن en 1944، il réussit à partir au Mexique où il publie deux livres، dont J'ai perdu la foi à Moscou. Il meurt en Espagne en 1965.


إنريكي كاسترو ديلجادو MD

Al rato que la comida se les había bajado un poco، mi tío Julián y mi padre volvieron al jornal. Asómate pues a que las aves no se coman la copra، Julián --dijo mi padre sin pararse de la hamaca. —لا puedo ، parna —Respondió mi tío sin pararse de la hamaca. —Cómo no vas a poder ، pues؟ —insistió el hermano mayor desde la hamaca، tranquilo pero bravo: los de la costa (en realidad no sé si es mi familia o serán los de la costa، ​​o será más bien la cosa de crecer sin un papá) valoramos el rango de Hermano العمدة como no tienes una فكرة. - أندو كازاندو أون مانجو - ديجو جوليان. —Qué مانجو فازار. Están todos verdes. —لا هابرا. Papá miró la copa del árbol por si acaso sus ojos miopes notaban un fruto maduro entre las ramas. Qué iba a haber: faltaba todavía medio mes para sazón. Se podía cosechar uno verde con la canasta (una vara de dos metros y medio con naza de caña seca en uno de los extremeos: la levantas، la atoras en el fruto، lo jalas desde el piso y cae sin daño en la naza) y comerlo troceado con chile y limón.

يأتي معظمها كمقاطع صوتية ، في حين أن هذا كتاب كامل ومصدر شامل. إنه يستحق الفوز بهذه الجائزة. كتاب ممتاز هذا هو كتاب نزل على امرأة. لا تغطي معظم أدلة الجنس الأخرى الكمية الهائلة من الأرض التي يغطيها المؤلف ، وعلى الرغم من أنني كنت أعرف قدرًا جيدًا من مواد التشريح ، فقد تعلمت الكثير حول كيفية استخدام فمي ويدي. إنها قراءة أساسية للرجال الذين يريدون أن يعرفوا بالضبط كيف يجعلون النساء يأتون وماذا يحدث من الناحية الفسيولوجية عندما يفعلون ذلك. بالإضافة إلى الأقسام الخاصة باستخدام الحيل الإضافية مع اللحس مثل معصوب العينين ، والألعاب الجنسية ، والتخيلات ، والأشياء المتقدمة تجعله كتابًا أستمر في استخدامه. وهي كاتبة شابة رائعة تجلب نسمة من الهواء النقي وشعور ذكي بالأناقة في عالم الكتابة الجنسية. كتاب رائع نشره المستخدم ، منذ 18 عامًا قضيت أنا وزوجي الشهر الماضي في استكشاف الدليل النهائي للحس. أحبها! وجدتها استثنائية في عمقها وتغطيتها. لقد شعرت بخيبة أمل كبيرة لأن القليل من الموارد تغطي الجنس الفموي (أو أي فعل جنسي محدد بخلاف الجماع المنتظم) بأي عمق.

  • Dinamometro automotriz
  • Mi niño لا لي تعال
  • Roberto Pavanello biografia en español actriz lee na young
  • استرخاء كتاب pdf تنزيل
  • إنريكي كاسترو ديلجادو صافي القيمة

إنريك مينيسيس: على حدود التاريخ

الصورة على غلاف 19 أبريل 1958 لـ باريس ماتش هي بالتأكيد من بين أهمها ، وهي بالتأكيد من بين أكثرها طوابقًا. قرر المحررون في المجلة ، التي كان يرأسها في ذلك الوقت Herv & Ecute Mille ، الركض بصورة مقلقة: في الصورة كان مسلحًا ملتحًا يرتدي نظارة طبية يرتدي زيًا قتاليًا ويمسك ذراعه عالياً ، ويظهر أنه يصوب مسدسًا من الرصاص بينما مجموعة كثيفة من الأشجار تؤطر شخصيته. علم القراء بسرعة أن المكان كان جبال سييرا مايسترا في كوبا. وماذا عن الرجل؟ & ldquo فيدل كاسترو ، & rdquo عنوان فرعي أوضح بشكل أكبر ، & ldquothe Robin Hood of the Sierra. & rdquo

في حين أنه قد يبدو وصفًا مثيرًا للقلق اليوم ، خاصة بالنسبة لشخص سيصبح كاسترو سيئ السمعة ، فإن التمرد الذي قاده هو وتشي جيفارا في ذلك الوقت لمدة ست سنوات ، لم يكن معروفًا تقريبًا للكثيرين في أوروبا. في الواقع ، بالنسبة لبعض القراء ، قد يكون التفسير منطقيًا: بدا هذا الرقم وكأنه نوع من الفرنسية ماكيسارد، مقاتل حرب العصابات ربما يأمل أن يأخذ من الدكتاتور الكوبي فولجينسيو باتيستا ، ويعطي لعامة الناس. كان غلاف المجلة & # 8211 الذي شكل جزءًا من مقالة أكبر & # 8211 أول نظرة متعمقة على الإطلاق للثورة الكوبية ، واتضح أن وجود كاسترو على الغلاف كان بمثابة سبق صحفي تطابق.

لكن بالطبع المجارف لا تأتي بسهولة. كان المقال & # 8211 الذي تم تصويره في عام 1957 و 1958 & # 8211 من عمل مصور من مواليد مدريد قام بالعديد من المخاطر لإخراج الصور. كان اسمه إنريك مينيسيس ، وكان شغوفًا بالصحافة بقدر ما كان حريصًا على العثور على القصص. في ذلك الوقت ، كان شيئًا غير معروف على المستوى الدولي ، لكنه كان ذكيًا بالعدسة ، ولديه موهبة في التواجد في المكان المناسب في الوقت المناسب.

تم إرسال الحيض إلى كوبا التي تعاني من حكم باتيستا الثقيل. عند هبوطه في جاسوس النظام المليء بهافانا ، أمضى الإسباني أسابيع في محاولة الاتصال بالثوار ، الذين كانوا متمركزين في سفوح جبال سييرا مايسترا. من خلال لقاءات صدفة ، وجد في النهاية شخصًا ليأخذه إلى المنطقة التي يحتلها المتمردون. لكن الوصول لم يكن سوى البداية. بعد قضاء شهر في التصوير ، كان عليه أن يجد طريقة لإعادة الصور إلى المحررين. لقد جعله معارفه على اتصال بشابة متعاطفة ، قامت بتهريب فيلمه من كوبا إلى ميامي مرتديًا ثوب نسائي ، ومن هناك تم إرسالهم إلى أوروبا. وكان هناك المزيد: عندما نُشر المقال أخيرًا ، اعتقلت الشرطة الكوبية مينيسيس وضربته. لكنه لم يردعه & # 8217t. يمثل المقال نقطة واحدة عالية في مسيرة مهنية مليئة بالعمل المرموق ، والتي لم تنته إلا بوفاته في عام 2013.

ولد لعائلة إسبانية انتقلت إلى باريس ، وكان والده ، إنريكي مينيسيس الأب ، ناشرًا لمجلة كوزموبوليس. مينايس الأصغر كان لديه صحافة في عروقه منذ البداية ، وبعد أن بلغ سن الرشد في إسبانيا الخاضعة للحكم الفرنسي ، كان حريصًا على الهروب من قبضته.

& # 8220 لقد كان مضطربًا وفضوليًا وعالميًا ، & # 8221 يقول جومرسيندو لافوينتي ، وهو صحفي مقيم في مدريد ومساهم في إنريك مينسز: مراسل وحياة # 8217 (La F & aacutebrica 2013). & # 8220 هذا قاده للخروج من إسبانيا ، التي كانت مغلقة على نفسها. & # 8221

وإذا كانت بلاده تنظر إلى الداخل ، فإنه يتطلع إلى الخارج. طوال حياته المهنية ، قام بتغطية كل شيء بدءًا من March on Washington & # 8211 حيث أنتج صورًا لا تُنسى لمارتن لوثر كينج & # 8211 إلى أزمة سيوز ، ومن النزاعات في زيمبابوي (روديسيا آنذاك) إلى أنغولا. لقد صور سياسيين واجتماعيين وفنانين ومتظاهرين وأفراد من العائلة المالكة ، وظهرت أعماله بانتظام في LIFE ، ونيويورك مرات.

كان أسلوب Meneses & # 8217 نوعًا من عدم الأسلوب: نادرًا ما استخدم الفلاش أو العدسة المقربة ، وكان يميل إلى الحفاظ على بساطة تأطيره. كان تجريبيًا حتى النهاية ، كان وثائقيًا حقيقيًا مدربًا ذاتيًا ، وكاميراه ناقلة لما وجده ، وليس ما يريد رؤيته. كانت دعوته هي الحياة نفسها.

& # 8220 الصحافة تدور حول الذهاب ، والاستماع ، والرؤية ، والعودة وإخبار شخص ما ، & # 8221 قال مينيسيس في مقابلة عام 2012 مع مجلة بابل ، & # 8220 ، جامعة الصحافة هي الشوارع. & # 8221

ريتشارد كونواي هو مراسل / منتج لـ TIME LightBox. لمتابعته عبر تويترRichardJConway. وقد كتب سابقًا لـ LightBox على Erwin Olaf و Gary Winogrand و Ezra Stoller و Peter Hujar.


إنريك كاسترو ديلجادو: sin fe، perdido y preterido

Hace poco una amiga me preguntaba por teléfono، a modo de treno—lo de 'treno' es، por supuesto، una exageración para que quien no conozca esta palabra، la busque en el diccionario—، que por qué cuando publico en las redes sociales esas الصور recomendando libros، no explico la razón por la que los recomiendo. Mi Respuesta fue breve: porque quiero que baste con mi palabra para que la recomendación se tome en cuenta. ¿Osada premensión por mi parte؟ Probablemente، pero así vengo haciéndolo desde hace años - supongo que no con demasiado éxito. تقوم Esas بالتصوير في las que se Refería mi amiga suelo encabezarlas con «Grandes libros y escritores que recomiendo. بقلم مايكل ثاليوم »، متابعة القراءة والكتابة والتحرير. Es verdad que alguna vez he escrito algún artículo al respecto de alguno de esos libros que recomiendo، pero، por lo general، me basta con la foto.

حظر الخطيئة ، أميغا ، la del treno por mí exagerado - segunda oportunidad para que quien no conozca la palabra، la busque—، me dejó caer que en el caso de uno de los últimos libros por mí recomendados debería explicarlo para que la gérique سوبيرا. يرجى الرجوع إلى أيلا Mi fe se perdió en Moscú، دي إنريكي كاسترو ديلجادو. Confieso que de Castro no había leído nada hasta hace unas semanas. A pesar de que es uno de los autores de los que habla Andrés Trapiello en Las Armas y las letras —otro de los que recomiendo، por cierto—، para mí no age más que un nombre y poco más. La casualidad hizo que، al recibir el catálogo de la editorial Renacimiento con libros al 50٪ de descuento en agosto de 2020، me fijara en Mi fe se perdió en Moscú —y otros cuantos más que finalmente include، lo confieso. Dada mi vergonzante bibliomanía y mi Economía maltrecha، no podía dejar pasar la oferta.

Pero vayamos al asunto a fin de satisfacer la petición de mi amiga y dar en el busilis—otra palabra para que la busque quien no la conozca no habrá segunda oportunidad، lo prometo. بواسطة qué recomiendo el libro de Enrique Castro Delgado؟ Por una razón muy sencilla: porque estuvo condenado a decir la verdad sin que le creyeran. El libro narra los siete años que pasó en la U.R.S.S. desde 1939، año en que se exilió، hasta 1945، año en que logró salir de allí tras penurias، muchos impedimentos y obsáculos. Castro había sido primer comandante del mítico 5.º Regimiento y gozó del respeto de los izquierdistas، incluso de los comunistas—fue miembro del PCE y secretario del Secretario General José Díaz— hasta que dejó de serlo porseid de bruces delismo الاجتماعي y del comunismo que su mujer ، Esperanza Abascal ، استئناف في una reveladora y genial frase al escapear la Unión Soviética en 1945: un inmenso campo de Concentración con tranvías، con trolebuses، con autobuses y un Metro con mármoles de todos los los del. ¡أونا غران مينتيرا!

Su calvario empezó cuando، después del suicidio de José Díaz —suicidio ocultado y maquillado por la Komitern y el PCE—، Dolores Ibárruri se hizo con la secretaría general del PCE. En el relato de Castro، no quedan en muy buen lugar ni Ibáruri ni Francisco Antón—a la sazón su amante— ni «Irene Toboso» - إيرين فالكون ، السكرتارية الشخصية لـ Ibárruri— ni Enrique Líster ni muchos otros dirigentes comunistas. Literalmente ، Castro fue preterido ، borrado y maldito en el PCE y no llegó a ser discinado físicamente estando en la U.R.S.S. por quién sabe qué suerte del destino. لا مانع ، después de haber leído el libro، no sé yo si su muerte en Madrid، en 1965، fuera realmente por reasonas naturales.

Castro nunca renunció a sus ideas de justicia social. Fue ateo، antifranquista y se volvió anticomunista. Sus antiguos correligionarios jamás se lo perdonaron ... porque dijo la verdad sobre la gran mentira. Luego، durante la Transición muchos de aquellos exiliados comunistas، tras casi cuarenta años، regresaron a España y «blanquearon» su pasado como el de tantos otros. Castro pidió perdón por los crímenes que cometió durante la Guerra Civil. Lo expresó atormentado en un poema fechado el 12 de agosto 1956:

بينيتينثيا
¡Quién supiera rezar
الفقرة rezaros!
Y descargar con ello mi alma
دي بيكادو.

Perdonadme… ¡Muertos!
si es que no os muerde el rencor ،
pues lo mío es lo peor…
Es un vivir sin vivir
a solas con mi conciencia
¡Que es mi mayor penitencia!

Por eso، a quienes se exaltan، tanto por la izquierda como por la derecha، con esa popularmente conocida como Ley de Memoria Histórica، les recomiendo que lean el libro y lo enjuicien con pensamiento crítico para sacar sus propias الاستنتاجات ... في 2020! Esto sí que es un treno —tima oportunidad para buscar su الأثر.

Ya lo dije en otra ocasión. خورخي سانتايانا escribió en لا فيدا دي لا رازون que "aquellos que no recuerdan el pasado están condenados a repetirlo". En realidad no escribió eso، sino su versión inglesa (أولئك الذين لا يستطيعون تذكر الماضي ، محكوم عليهم بتكراره)، porque este gran filósofo español، curiosamente، escribió toda su obra en inglés.

Transcurrido desde entonces más de un siglo، ahora yo، en 2020، escribo:

Quienes no conocen la Historia، están condenados a repetirla، y quienes la conocen y se empeñan en cambiarla، la repiten igualmente.

Es la actitud، no el conocimiento. El olvido no es traición ni el recuerdo fidelidad.

مايكل ثاليوم

عالمي & أمبير عظمة مدرب رياضي
Reserva to proceso de training aquí


إنريكي كاسترو ديلجادو

إنريك كاسترو دلجادو (1907-1965). مادريلينيو. Obrero metalúrgico. Detenido varias veces durante la República y apalizado. En la guerra fue el responsable de la represión en Madrid durante los primeros meses. Primer comandante-jefe del 5º Regimiento de Milicias Populares ، مدير de Reforma Agraria ، Subcomisario General de Guerra. En 1939 حد ذاته exilió en la U.R.S.S. Fue Responsable de la emigración española en suelo ruso، secretario de José Díaz، dirigente máximo del P.C.E. مدير راديو إسبانيا إندبيندينتي ، لا بيرينايكا. Renegado del comunismo، marchó en 1945 a México junto a su mujer، Esperanza Abascal، y su cuñado Alejandro. Allí publicó sus dos libros de Memorias، Mi fe se perdió en Moscú y Hombres المصنوعة في Moscú، en el que confesó sus crímenes durante la República y la guerra. También dio a la Imprenta recopilaciones de sus artículos en la prensa: S.O.S al mundo libre، Defendamos nuestra civilización amenazada y Conoce a sus snormigos ؟: problemas de nuestro tiempo. Regresó a España con permiso de Franco y trabajó a las órdenes de Manuel Fraga en la Oficina de Enlace de su Ministerio. Murió en Las Rozas.

Mi fe se perdió en Moscú

Las Memorias soviéticas de un renegado del comunismo que confesó sus crímenes durante la República y la Guerra Civil.


60 عامًا من خيبة أملي مع فيدل كاسترو

أعلن الزعيم الكوبي: "سوف يبرئني التاريخ". ربما لا.

مكسيكو سيتي - كنت في الحادية عشرة من عمري عندما علمت بانتصار الثورة الكوبية من والدة صديقة ذات ميول ماركسية. قالت: "أخيرًا ، ستتحقق العدالة: قد يكون الجميع فقراء ، لكنهم متساوون". في ذلك الوقت ، كان من الصعب التكهن بأن فيدل كاسترو سيصبح أحد أكثر الرجال نفوذاً في القرن العشرين.

ألهمت الثورة الكوبية الوعي السياسي لدى جميع الكتاب والنشطاء والمفكرين من جيلي تقريبًا. أساتذة جامعتنا ، معاصرو كاسترو ، رأوا فيه التبرير النهائي لـ "أمريكا لدينا" ضد أمريكا الأخرى المتغطرسة والإمبريالية. الملاحق الأدبية والمجلات التي قرأناها - بقلم خوليو كورتازار ، ماريو فارغاس يوسا ، غابرييل غارسيا ماركيز ، كارلوس فوينتيس - احتفلت بالثورة ليس فقط لإنجازاتها الاقتصادية والاجتماعية ، ولكن أيضًا للنهضة الثقافية التي بشرت بها.

قلة منا شعروا بالقلق من تبني كاسترو الصريح للشيوعية ، والذي أعلنه في عام 1961. وأدى موت تشي جيفارا في عام 1967 إلى زيادة شعلة المثالية الثورية. في عام 1968 ، تابع بعضنا بحماس برنامج ألكسندر دوبتشيك عن "الاشتراكية بوجه إنساني" في تشيكوسلوفاكيا. عندما واجهت حركتنا دبابات الجيش المكسيكي في أغسطس 1968 ، سمعنا أن الدبابات السوفيتية قد توغلت في براغ ، وأن كاسترو دعم الغزو. عندما قمعت الحكومة المكسيكية الحركة الطلابية في أكتوبر ، أصبح جيلي متطرفًا بشكل حاسم.

في أوائل عام 1969 ، عندما أضرم الشاب جان بالاش النار في نفسه في ساحة فاتسلاف احتجاجًا على الغزو السوفيتي ، كتبت مقالًا يربط بين الروح التحررية لباريس في عام 1968 وتضحية ذلك البطل في ربيع براغ. وهكذا اقترب العقد الأول لي مع كاسترو من نهايته: لقد انتقلت من الحماس إلى الإحباط.

لجرأته على معارضة المسار الاستبدادي والعقائدي الذي سلكته الثورة ، أُجبر الشاعر المسجون هيبرتو باديلا على الإدلاء ببيان نقد ذاتي في عام 1971. وقّع العديد من الكتاب على رسالتين احتجاجيتين ، لكن كان هناك اسم واحد واضح: غابريل غراسيا ماركيز. كطالب جامعي ، تابعت الموقف باهتمام. لقد توقعت الانقسام في اليسار الفكري ، بين الديمقراطي والسلطوي ، لكن الأول كان دائمًا أقلية - فالابتعاد عن الثورة يعني معارضة الحقيقة ، والعقل ، والتاريخ ، والأخلاق ، والشعب.

ربما تكون أمريكا الأيبيرية قد بدأت تنأى بنفسها عن كاسترو ، لكنها كانت بعيدة كل البعد عن الانفصال عنه. الاستثناء الوحيد كان أوكتافيو باز. كتب الشاعر المكسيكي الحائز على جائزة نوبل في عام 1967: "أنا صديق للثورة الكوبية بسبب تأثيرها من مارتيه وليس لينين". أسس باز مجلة Vuelta التي قادت المعارضة الفكرية باللغة الإسبانية ضد شمولية الكتلة السوفيتية ، والذي كنت نائب رئيس التحرير فيه. على الرغم من انتقاد باز للحزب الثوري المؤسسي في المكسيك وكان عنيدًا تجاه الديكتاتوريات العسكرية في أمريكا الجنوبية كما هو الحال مع إسبانيا فرانكو ، إلا أنه أصبح بالنسبة لمنتقديه "يمينيًا".

صحيح أنه لم يكن من السهل انتقاد كوبا. في المكسيك ، يمكن إضفاء الطابع المثالي على الثورة لأن البلاد لم تشهد حركات حرب عصابات بحجم تلك الموجودة في كولومبيا وبيرو ونيكاراغوا والسلفادور. تم تشكيل اتفاق ضمني بين البلدين في عام 1962 ، عندما رفضت الحكومة قطع العلاقات مع هافانا. وكانت المكسيك منذ ذلك الحين بمثابة قناة خلفية للتواصل مع الولايات المتحدة في المقابل ، امتنع كاسترو عن دعم المتمردين.

أولئك الذين انتقدوا الاستبداد منا يتجذبون: كنا ضد ديكتاتوريات اليمين ، ضد الديكتاتورية الكوبية ، ضد الحركات الثورية التي فضلتها ، وضد "الديكتاتورية الكاملة" للحزب الشيوعي الثوري ، كما أسماها فارغاس يوسا.

حدثت انفصالي الأخير عن فيدل كاسترو عندما كان حكمه في عقده الثالث. في عام 1980 ، اقتحم مئات الأشخاص سفارة بيرو في هافانا ، طالبين اللجوء. بعد ذلك بوقت قصير ، غادر أكثر من 100000 كوبي ميناء مارييل إلى الولايات المتحدة ، مما كشف عن انقسام في مدينة كاسترو الفاضلة.

وكان من بينهم الكاتب رينالدو أريناس ، الذي عانى مباشرة من اضطهاد النظام ضد المثليين جنسياً. ومثلما أعطى فويلتا صوتًا للمنشقين في أوروبا الشرقية ، بدأنا في نشر المنشقين الكوبيين ، وخاصة كارلوس فرانكي وغيليرمو كابريرا إنفانتي.

في كانون الأول (ديسمبر) 1988 ، حضر كاسترو حفل تنصيب كارلوس ساليناس دي جورتاري المكسيكي ، الذي اعتُبر على نطاق واسع أنه تم تزوير انتخابه. الاتفاق القديم مع P.R.I. تم التمسك به حتى في الذكرى الخامسة والثلاثين لانتصار الثورة الكوبية ، عندما اندلع تمرد زاباتيستا في تشياباس في 1 يناير 1994 ، بقيادة أفاتار ما بعد الحداثة لتشي جيفارا ، القائد الفرعي ماركوس. وحذر كاسترو قائلاً: "إنه يتحدث كثيرًا عن الموت".

أجرت المكسيك أول انتخابات حرة في عام 2000. وحضر كاسترو تنصيب فيسنتي فوكس واستقباله في قلعة تشابولتيبيك في الأول من ديسمبر. كانت هذه هي المرة الوحيدة التي التقيت به فيها. في ذلك اليوم ، أجرى محادثة حيوية مع هوغو شافيز ، الذي اعتبره روحًا عشيرة. من خلاله ، تمكن كاسترو أخيرًا من تحقيق حلم طال أمده: الوصول التفضيلي إلى النفط الفنزويلي الذي يمكن أن يخرج البلاد من أسوأ عقد لها حتى الآن. في خطاب ألقاه عام 1999 في هافانا ، تنبأ شافيز بأن فنزويلا ستصل إلى نفس "بحر السعادة" الذي كانت كوبا تبحر فيه.

زرت كوبا في تموز / يوليو 2009 ، وسحرت بجمالها الطبيعي وبراعة شعبها ودفئها. على جانب الطريق ، لوحت فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا بكيس من الجبن كانت تبيعه مقابل دولار واحد. قال لي السائق: "هذا ممنوع". عاشت البلاد بدون هذا الاختراع القديم: السوق. يبدو أن الوقت قد توقف.

اشتريت في هافانا القديمة كتاب "جغرافيا كوبا" للمؤرخ ليفي ماريرو. تم توضيحه بشكل جميل بالخرائط والصور والرسوم البيانية ، وكان بمثابة الوحي: قبل الثورة ، كان اقتصاد كوبا غنيًا ومتنوعًا. في عام 1957 ، كان لدى كوبا حوالي 6.000.000 رأس من الماشية ، وهو رقم أعلى بكثير من نصيب الفرد في العالم. في هذه الأيام ، الأبقار نادرة جدًا لدرجة أن قتل أحدها يعاقب عليه بالسجن لعدة سنوات. منذ وقت ليس ببعيد ، من أجل تناول لحوم البقر بشكل قانوني ، ضحى المزارعون بها "بطريق الخطأ" بربطهم بمسارات القطارات.

في تقييم للثورة الكوبية في عام 2015 ، قارنت النبوءات والوعود مع الأسطورة والواقع. دون التقليل من الخطوات الهائلة في الصحة والتعليم ، تذكرت ما أظهره العديد من المؤرخين الماركسيين: كانت كوبا بالفعل واحدة من أكثر البلدان تقدمًا في أمريكا اللاتينية في عام 1959.

كما شددت على المسؤولية التاريخية للولايات المتحدة في الملحمة الكوبية ، واحتفلت بالتحول الدبلوماسي الذي دفعه الرئيس باراك أوباما في عام 2014 ، وتوقع انتهاء الحظر. لسوء الحظ ، أفسد الرئيس الحالي للولايات المتحدة ، دونالد ترامب ، أي إمكانية للمصالحة ، مما زاد من عزلة كوبا وأدى إلى استمرار النزعة الكاستروية.

تمر فنزويلا بانهيار اقتصادي واضطراب اجتماعي وأزمة إنسانية غير مسبوقة في تاريخ أمريكا اللاتينية. كان ينبغي لفشل كلا النظامين أن يضع حدا لعهد فيدل ، خاصة عندما لم يعد حيا ، ولكن القائد حيا. عند سماع وفاة كاسترو في 25 نوفمبر 2016 ، كان أندريس مانويل لوبيز أوبرادور ، رئيس المكسيك الحالي ، بالكاد يستطيع أن يكتم دموعه ويقارن كاسترو بنيلسون مانديلا. لا شك في ذلك: بعد ستة عقود ، لا يزال هناك تبجيل واسع النطاق للرجل القوي.

قبل ست سنوات من انتصاره ، بعد الهجوم على ثكنة مونكادا في يوليو 1953 ، أعلن كاسترو: "التاريخ سوف يعفيني". لم يعد هذا أمرًا مؤكدًا. يستيقظ الوعي بالحرية عاجلاً أم آجلاً عندما يواجه التجاوزات الواضحة للحكام المستبدين. إذا فحص التاريخ إرثه المؤسف من خلال تلك العدسة ، فقد لا يعفيه.

أعطي الكلمة لمؤرخي ومفكّري أمريكا اللاتينية. مع استثناءات قليلة ، رفضوا رؤية الفشل التاريخي للثورة الكوبية والسيطرة القمعية والفقيرة لبطريركهم. لكن الوضع المحفوف بالمخاطر في فنزويلا - مع كوبا كعكاز - لا يمكن إنكاره ، وسيزداد صعوبة تحمل الواقع الكوبي. كان هذا هو عقد لينين. ربما ستنتمي المرحلة التالية إلى مارتيه.

إنريكي كراوز مؤرخ مكسيكي ، ومحرر المجلة الأدبية Letras Libres ، ومؤلف "Redeemers: Ideas and Power in Latin America". ترجمت هذه المقالة من الإسبانية إيرين غودمان.


إنريكي ديلجادو كاسترو - التاريخ

Metalúrgico y periodista español. En 1925 ingresó en el Partido Comunista de España y en 1932 formaba parte del Comité Provincial del PCE de Madrid. Miembro del Sindicato Metalúrgico El Baluarte de la UGT y afiliado a las Juventudes Socialistas de Madrid.

En 1936 comenzó a trabajar en la redacción de Mundo Obrero encargado de la información labour، donde a veces firmaba con el seudónimo de Alberto Monroy.

Al comenzar la guerra civil shareó en la creación del Quinto Regimiento del que fue su primer comandante. Posteriormente fue Director General de Reforma Agraria cuando Vicente Uribe se hizo cargo del Ministerio de Agricultura en septiembre de 1936. Miembro del Comité Central del PCE desde marzo de 1937. También fue subcomisario general de Guerra.

Salió de España rumbo a Francia en marzo de 1939 y de allí se trasladó a la URSS para incorporarse a la Internacional Comunista como representante del PCE. Utilizó el nombre de Luis Díaz y fue secretario político del secretario general del PCE, José Díaz y director de Radio España Independiente, Estación Pirenaica. En 1944 fue separado del Comité Central del PCE y de su trabajo en Radio España Independiente.

Consiguió salir de la URSS llegando a México el 29 de diciembre de 1945 procedente de Estados Unidos. Llegó a convertirse en anticomunista publicando obras de crítica del comunismo: La vida secreta de la Komintern: cómo perdí la fe en Moscú (Madrid, 1950) y Hombres made in Moscú (México, 1960).

En México junto a Jesús Hernández crearon el Movimiento de las Círculos de Acción Socialista que editó la revista Democracia, de la cual fue director. También rompió con Jesús Hernández por el apoyo de este último a la Yugoslavia del Mariscal Tito. Pasó entonces a publicar el periódico El Español.

Regresó a España en septiembre de 1963. Colaboró en el diario católico "Ya" con el seudónimo Jorge Manrique. Falleció en Madrid el 2 de enero de 1965.


شاهد الفيديو: ترجمة أنريكي بايلاموس Enrique Iglesias Bailamos HD (قد 2022).

Video, Sitemap-Video, Sitemap-Videos